التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المراقب المميز 

مستقبل صناعة السيارات الكهربائية في السعودية
بقلم : سمير كمال
قريبا
قريبا

الإهداءات


العودة   منتديات آل حبه > منتــــديات آل حبه الأســــرية > منتدى عالم حواء والطفل

منتدى عالم حواء والطفل كل ما يهم المرأة والطفل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-2011, 07:03 AM   #1
 
الصورة الرمزية ابو نايف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الشرقيه
المشاركات: 44,350
معدل تقييم المستوى: 100
ابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond repute
افتراضي في التأديب بالعقاب الإيجابيّ


لماذا نضرب فلذات أكبادنا؟

لماذا يلجأ الآباء للضرب؟!
الطفل ينمو بسرعة كبيرة و ينمو معه العديد من السلوكيات التي تقتضيها مراحل النمو التي تبدو مزعجة للأسرة من مثل العناد وكثرة الحركة،و هي سلوكيات لو نظرنا إليها من منظور علمي لوجدناها صفات إيجابية تدل على نمو الطفل السليم وعلى كونها بوادر ومقدمات لسلوكيات إيجابية تتشكل في بناء شخصية الطفل النامية.

و لذلك نتساءل حقاً: هل السلوك يحتاج إلى تدخل عنيف وعقاب بالضرب؟! هل وصل السلوك حداً يقتضي فعلاً أن نتدخل بالضرب؟! هل السلوك ضار للطفل ولخلقه ودينه؟ أم هو مزعج لراحتنا وهدوئنا؟!..


ضربوني وها أنذا أضرب!!

كثيرون يرددون باستمرار: لقد كان والداي يضربانني و ها أنذا سليم معافى! وهنا نقف وقفات حول هذا التبرير:


1 - هل فعلاً نحن معافون؟

ما هي مقاييس التعافي و السلامة عندنا؟! أليست كل الاضطرابات واختلالات التوازن في الشخصية منتشرة؟..

- الانطوائيون ممن لا يقدرون على مواجهة الناس كثيرون.. وممن لا يتفاعلون مع المجتمع أكثر.

- المترددون في اتخاذ أي قرار في حياتهم في ازدياد.

- المبدعون لا يكادون يذكرون..

- ما نسجّله كأمّة من براءة اختراع في سنة ونحن نعد بالملايين، تسجله بعض الدول المرتزقة ذات الأربعة أو الخمسة ملايين في أسبوع.

- الطموح وعلو الهمة تكاد تكون عملة نادرة في حياتنا.

- الإتقان و الإحسان صفتان نادرتان.

- احترام الوقت و المواعيد و الوفاء بالعهود أصبحت سمات للغرب، فأصبح الواحد منا يقول – لا شعورياً – لصاحبه: ( موعد غربي، و ليس عربي!!)

-أبناؤنا يقلدون كل من هبّ ودبّ، و انتقلت لنا كل أمراض الأمم ونحن من فتح الباب على مصراعيه داخل أسرنا، لهذا فنحن المسؤولون وتربيتنا الأولى مسؤولة إلى حد كبير.


2 - هل ننقل اضطهادنا الطفولي لأبنائنا؟!

هناك نسبة قليلة ممن عانت اضطهاداً طفولياً و تحاول بشكل أو بآخر نقل هذا الاضطهاد لأبنائها بوعيٍ منها أو دون وعي، فلنحذر أن تكون التربية السلبية التي عادة ما يكون البعض قد خضع لها وتأثر بها دافعاً لممارسة وارتكاب الأخطاء نفسها مع الأبناء.


3-كيف كان شعورك يومها؟!

لقد تعرّض البعض للضرب المبرح وهو طفل صغير، و هو الآن يردد ذلك و يبرر به لجوءه للأسلوب نفسه مع أبنائه. ونتساءل معاً:

ماذا كان شعورك يومها وأنت طفل تضرب؟ ماذا كان تصورك تجاه من يضربك يومها؟!

سوف نفاجأ بالإجابات التي تؤكد كل معاني الكره والشعور بانعدام المحبة، ونفاجأ كذلك بإجابات المنحرفين وبعض المدمنين بأن أحد أسباب انحرافهم قساوة الآباء، و المبالغة في العقاب والضرب.


انتبه! الحذر خير من الندامة!

دماغ الأطفال سريع التأثر بالتعامل العنيف.

كشفت دراسة طبيّة أن عدد الأطفال والرضّع الذين تلحق بهم إصابات بسبب الأبوين يزيد على ما كان معتقداً،و تعتقد الدراسة أن هذا الشكل من إساءة التعامل مع الأطفال ترتفع نسبته باستمرار، ربما بسبب تدني قدرة الآباء والأمهات على تربية الأطفال.

و تشير إلى أن الأعراض التي يطلق عليها أعراض الإصابات الناتجة من هز الأطفال بعنف ناتجة غالباً من نقص الخبرة في التعامل معهم برفق، و عادة ما يضع الأطباء البريطانيون العاملون في أقسام الطوارئ بالبال أن الأطفال الذين يأتون لتلك الأقسام بنزيف في الدماغ ربما تعرضوا لتعامل عنيف.


إصابات خطيرة:

و يشير الإحصاء الوارد في الدراسة إلى أن أربعة وعشرين طفلاً من كل مئة ألف يعانون من مثل تلك الإصابات.

و صرّح الدكتور روبرت مينز الذي قاد فريق البحث بأن الإصابات المقصودة إصابات في منتهى الخطورة تلحق بالدماغ, و أعرب عن خشيته من زيادة تلك الإصابات بمرور الزمن وقال: إن الأسباب في ذلك قد تعود إلى أن الآباء يفتقرون حالياً لخبرات معينة منها معرفة كيفية التعامل مع طفل يبكي باستمرار.

ويضيف الدكتور روبرت: إن توفير مثل تلك المعلومات إلى الأزواج الذين ينتظرون ولادة طفلهم كفيل بالحد من تلك الإصابات. و تعتقد جمعية مكافحة القسوة ضد الأطفال في بريطانية أن هذا البحث يظهر الحاجة الملحة لتعزيز أشكال المساعدة للآباء والأمهات قبل ولادة الأطفال و بعدها.

وترى أن الأبوين يتعرضان إلى إجهاد لا يحتمل بسبب قلة النوم وبكاء طفلهما المستمر، لكن عليهما إدراك خطورة الهز العنيف للطفل الذي لا تزال أعضاؤه هشّة و ضعيفة.


راجع أحكامك!... قبل أن ترفع العصا

هل تعرف في وجه من ينبغي رفعها؟ و هل تدرك الأسباب و النتائج؟

كثير من الوالدين يتذمّرون.. ابني كثير الصراخ! ابنتي تكذب! ولدي يتنمّر في وجه أصدقائه! ابنتي لا تتحلى بالحياء وكثيرة هي المشكلات والآهات من الأبوين. و لكن لنقف وقفة صريحة مع النفس، نعم وقفة صادقة.

اترك ما يفعلون و أجب عن سؤالي: من أين تعلم الأبناء؟ و من أين يكتسبون هذه الصفات؟

تقول الطبيبة منى البصيلي:إن الطفل عجينة طيّعة في أيدينا تتشكّل و تتلوّن حسب الطريقة التي نعامله بها، بل إنه كالمرآة التي تعكس بأمانة ما يجري أمامه؛ فالطفل العصبي تعلّم العصبية من أبويه، والطفلة التي يعلو صراخها اعتادت أذنيها على صراخ الأم، والطفل الذي يكذب تعلّم الكذب من أبيه أو أمه، والطفل الهادئ لا يسمع لوالديه صوتاً.

وهكذا علينا دائماً مراجعة أنفسنا وسلوكنا قبل أن نلقي اللوم على أبنائنا.


هل تذكر؟!

كيف كان شعورك يومها وأنت طفل تتعرض لغضب أحد والديك؟! لا شك أنك تتذكر أنك أحسست يومها بمزيج من المشاعر: خوف و رهبة، عناد و معارضة، مع شعورك بأنك مظلوم ولم يفهمك أحد.

قد تكون في هذه اللحظة التي تنتابك فيها مشاعر الخوف والشعور بالظلم قد تعرضت للعقاب بالضرب. صفعة على الوجه أو ضرب على عضو من أعضاء جسمك.


نضرب أم لا نضرب!!

صفع الطفل و العنف في معاملته كان و ما يزال يثير حساسية الكثير من الناس. و ترفضه الأديان و المبادئ. فسيرة نبينا صلى الله عليه وسلم المليئة بالرحمة و مبادئ الحب و الاهتمام بالطفل ابناً كان أم حفيداً. و أحاديثه الدالة على الرفق في معاملته ما هي إلا نوع من تقليص دور الشدة و العنف في علاقتنا مع الأطفال، ليحصرها الإسلام في حيز ضيق لمعالجة الحالات الشاذة و بشروط دقيقة تبدأ بأداء الدور التربوي والتعليمي باعتباره واجباً ومسؤولية على عاتق الآباء والأمهات يحاسبون عليه في الدنيا قبل الآخرة.


لماذا تعاقب بالضرب ؟

هل فعلاً حين يلجأ المربي للضرب يعتقد أنه يفعل هذا بدافع التأديب والحرص على مصلحة الطفل واستقامته؟أم إن اللجوء إلى الضرب هو في الحقيقة نوع من إفراز التوتر لدى الكبار حين يعجزون عن إفرازه بشكل سليم ونافع؟... أم هو نوع من الانتقام من طفل خرج عن المألوف و المطلوب منه و حاد عن طريق رسمناه له؟


ابحث عن الدافع الحقيقي للضرب:

مهم جداً أن يكون الدافع الحقيقي لعقاب الطفل واضحاً. لأنه بشكل أو بآخر يتحكم في النتائج المرجوة من ورائه.

و لذلك سأضع لائحة من السلوكيات المزعجة لأطفالنا لنختبر دوافعنا:

-الطفل كثير الحركة بالبيت ولا يهدأ.

- طفلك يقف أمام جهاز التلفاز و يحول بينك و بين متابعة برنامجك المفضّل.

- يسحب نظارتك ليتلمسها و يحاول تقليدك بارتدائها .

- الطفل يقفز من ركن لركن و من سرير نومه للأرض .

- طفلك يسكب حبراً على ثوبك.


يمكن أن أضيف لائحة بمئات من السلوكيات اليومية التي يلجأ إليها الأطفال بتلقائيتهم المعتادة. و أعتقد أن كل أب و أم بإمكانهما أن يضيفا لائحة طويلة من سجل ذكرياتهما الطفولية.

إن التربية الإيجابية تقتضي أن ندع جانباً أسلوب العقاب بالضرب لإصلاح مثل هذه السلوكيات المزعجة أو تعديلها بحثاً عن أساليب ناجحة وأكثر تأثيراً على سلوك الطفل، وتقتضي كذلك التجرد من الاستجابة لإثارة الطفل والتجاوب السلبي مع وسائله المزعجة.


عندما يحين وقت إنزال العقاب:

بماذا تشعر حقيقة أثناء بدئك إنزال العقاب على ابنك! بم تفكر وأنت تقرر اللجوء إلى الضرب بدل أسلوب الحوار الهادئ؟

لا شك أن هنالك العديد من المشاعر والأحاسيس والأفكار تنتابك وأنت مقبل على ممارسة العقاب بالضرب،فلننظر معاً ماذا ينطبق من هذه اللائحة على شخصيتك:

أ- الإحساس الخارجي:

1- تزداد ضربات قلبك.

2- تزداد سرعة إيقاع تنفسك.

3- تدفق كمية أكبر من الدم إلى الرأس.

4- تعرّق و حكة براحة اليد وأسفل القدم.

5- شدّ بالفكّ.

6- شدّ عضلي بالمعدة.

7- شدّ عضلي عام.

8- حكة بالعينين.

9- انغلاق الشفتين وأحياناً تعرف ارتعاشاً..

10- صفير بالأذنين، طنين متواصل بالرأس، تصاعد إفراز الأدرينالين.

11- الوقت كأنه متوقف أو يمر بسرعة غير عادية تفقد التحكم والسيطرة.

12 -عدم إدراك ما يحيط بنا، و تركيز كلّ الانتباه على الطفل (المزعج).

13- الإحساس بضربات النبض، وسرعة التهيج و الانفعال و استجابة سريعة للاستفزاز و الإثارة.


ب- الأفكار:

1- لا أتحمل فوق هذا.

2- سأنفجر أو أجنّ!

3- لن ينقذك أحد مني اليوم!

4- يا له من شيطان، شقيّ!

5- أتمنى أن أتخلص منك ومن سلوكك.

6- الآن انتهى الصبر و نفد! لقد تجاوزت الحدود كلها..


ج- المشاعر الداخلية:

1- عدم القدرة على التحمل.

2- العجز عن مواجهة الأحداث و فقد القدرة على التحكم والسيطرة.

4- الانتقام و الرغبة في المعاقبة.

5- غضب وتوتّر.

6- ضغوط نفسيّة.

7 – تجهّم و عبوس.

8- يأس و تشاؤم

9- اهتياج.

10 ذعرٌ من فقد السلطة واندفاعٌ لإثباتها.


بماذا تشعر وقد انتهيت من عملية العقاب بالضرب ؟!

بعد هذا التفاعل الحسي والعاطفي وسلسلة الأفكار المرافقة. ماذا يحدث؟! الانفجار بلا شك هو نتيجة حتمية لهذا التفاعل حيث تقرر أن تلجأ للضرب بدل الحوار. الانفجار ينقلب ضرباً وصفعات ورمياً بالأشياء...

ثم ماذا بعد الانفجار؟!

الحالة النفسية بعد الانتهاء من العقاب يمكن أن تكون بشكل أو بآخر على النحو التالي:

أ- على المستوى الحسي:

1- الانتهاء من إفراز التوتر و تراجع إفراز الأدرينالين.

2- هدوء في ضربات القلب والنبض وانتهاء حالة التعرق.

3- استرجاع الانتباه بشكل أكبر للمحيط.

4- ارتخاء عضلي و استرخاء.


ب- على مستوى الأفكار:

1- يا رب! يا ليتني لم أفعل.

2- هذا يفيده مستقبلاً.

3- أتمنى أن لا يكون قد رآني أحد وأنا في هذه الحالة.

4- لا يهم، و لو رأوني!

5- يمكن أن يكون قد تعرض لإصابة ما؟ هل سيبقى أثر الضرب واضحاً؟..

6- أي (أب) كان سيلجأ للسلوك نفسه..


ج- على مستوى المشاعر:

1- ارتياح.

2- خجل أو شعور بالذنب.

3- يأس و تشاؤم .

4- حبّ متجدّد.

5- انتقام متأجّج


لماذا هذه اللوائح الطويلة ؟

هل تنطبق عليك هذه اللوائح ؟ لا شك في أن بعضها على الأقل ينطبق على كل من يلجأ إلى ضرب أبنائه طمعاً في تعديل سلوكهم وإكسابهم السلوك السوي. لا شك أنك في كثير من الأحيان لا تكادُ تعرف نفسك في حالة الاهتياج والغضب، و لكن تحاول تهدئتها وأنت توحي لنفسك أنك لست وحدك من يفعل هذا، و أنك رأيت و تعرّضت للحالة نفسها وأنت طفل، و أنّ هناك أقوالاً مأثورة تحث على استعمال العصا (متناسياً أحياناً وضع هذه الأقوال في سياقها السليم)

من خلال القوائم السابقة نحاول معاً فهم ماذا يجري أثناء اللجوء إلى الضرب من عمليات داخلية فيما يتعلق بالمربي، وكذلك الطفل.. و هذا ما سنراه إن شاء الله في المقالة القادمة.

...............................................
بقلم الدكتور مصطفى أبو سعد
__________________
ابو نايف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-11-2011, 08:55 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: تبوك
المشاركات: 11,832
معدل تقييم المستوى: 159
عبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond reputeعبدالله ابونادر has a reputation beyond repute
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله ابونادر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 09-11-2011, 03:29 PM   #3
 
الصورة الرمزية الجوري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 4,209
معدل تقييم المستوى: 67
الجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud ofالجوري has much to be proud of
افتراضي

مشكوووور ابو نايف
موضوع قيم ومتميز
يعطيك الف عافية
__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الجوري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 11-11-2011, 04:19 PM   #4
 
الصورة الرمزية ابو نايف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: الشرقيه
المشاركات: 44,350
معدل تقييم المستوى: 100
ابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond reputeابو نايف has a reputation beyond repute
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
__________________
ابو نايف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

قديم 17-11-2011, 04:05 PM   #5
منتديات ال حبه التقنية
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 9,055
معدل تقييم المستوى: 100
الفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud ofالفيصل has much to be proud of

اوسمتي

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الفيصل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
167, 316, 366, 697, 932, لأمم, لملا, لممارس, لممارسة, للأرض, للأسر, للأسرة, لأمها, أما, أمام, أمامه, لماذا, ملايين, ممار, ممارس, ممارسة, للاس, أمانة, لأب, لأبو, لأبناء, لأبنائه, مأثورة, ألي, لمدمني, لمجتمع, لمحبة, للحظة, أمر, أمرا, لمرافقة, أمراض, لأربع, لأربعة, لمسا, لمساعدة, لمستوى, لمسه, لمسؤول, للع, لمعلومات, لمعالجة, لمعاق, ألف, لله, أمها, أمهات, لمن, لأول, لأنه, للضرب, لأطباء, للطفل, لأطفال, لأطفالنا, لمق, لأقوال, لالا, ماذ, ماذا, مات, لاي, مارس, مان, لائحة, ما؟, أذن, أذنين, مثل, أتمنى, آباء, مبالغ, متابعة, مبادئ, أتحمل, لبحث, مبدعون, لتحكم, لتر, لتع, لتعليم, لتعزيز, لبعض, أبو, أثنا, أثناء, متواصل, أبنائه, أبنائها, أبنائنا, أبوين, لدماغ, لخمسة, مدمن, مدمنين, لخلق, ليا, أحاديث, أحاسيس, لية, مجتمع, ليتني, أحد, أحيا, أحداث, أحيانا, أحياناً, أيدي, لديك, آخر, لدراسة, لحركة, ليست, لحظة, ليه, ليومي, لينا, لحوار, لدور, أخطاء, لحق, أحكام, لدكتور, لرأس, مراح, مراحل, مراجع, مراجعة, مرافق, أربع, أربعة, مرور, لسلامة, لسلب, مصلحة, لسلوك, لصاحبه, مساعد, مساعدة, مشاعر, لست, مستمر, أصبح, أصبحت, مستوى, أسبوع, مستقبل, مستقبلا, أصدق, أصدقائه, أسرة, مزعجة, أسف, أسفل, مسؤول, مسؤولة, مسؤولي, مسؤولية, مسؤولو, مسؤولون, مشكل, مشكلات, أشكال, معلومات, معا, لعام, معالجة, معارض, معارضة, معافى, معاني, معاقبة, أعتقد, معتقداً, معي, معينة, معرفة, معه, معهم, لعنف, أعض, أعضاء, أعضاؤه, لفك, أفكار, لها, لهذ, لهذا, لإثارة, لإثبات, لإتقان, لهز, لإصلاح, لإصابات, لإصابة, له؟, أول, أولى, أنا, لوالد, لوالديه, مئات, مواجهة, مواعيد, لوائح, أنت, لنتائج, منتشرة, منح, منحرف, لوجه, موعد, منظور, لنفس, لنفسي, أنفسنا, لنفسك, أنه, منها, لون, موضوع, أنّ, لوقت, منك, مطل, مطلوب, أطباء, لطبيب, لطبيبة, لطريق, لطريقة, لطف, لطفل, أطفال, أطفالنا, أقل, لقا, مقاييس, لقد, مقص, أقسام, مقصودة, أقو, أقوال, مكافحة, مكان, مكانه, مكانهم, أكباد, لكبار, لكثير, أكثر, لكن, الأ, المألوف, الملايين, الأمهات, اللا, الأذن, الأب, الآباء, المبالغ, المبالغة, المبادئ, المبدع, المبدعون, الأبناء, الأبناء؟, المجتمع, المحبة, الأحد, الأحداث, الأديان, الأخطاء, المر, المرافق, المربي, الأربع, الأربعة, المساعد, المساعدة, المشاعر, المستمر, الأسباب, المستوى, الأشياء, المزعج, المزعجة, الأزواج, المسؤول, المسؤولون, المشكلات, المع, المعل, المعلوما, المعلومات, المعاق, المعدة, الأعراض, الأفك, الأفكار, الله, الآهات, الآن, الأول, الأولى, الموا, المواعيد, اللوائح, المنح, المنحرف, الأط, المطل, المطلوب, الأطباء, الأطفال, المق, الأقل, المقص, الأقسام, المقصود, الأقوال, الا, الاس, الاست, الاهتمام, الان, الانتباه, الانتها, الانتهاء, الاضطرابات, الذي, الذين, الذنب, امة, التأ, الباب, التي, البحث, التحكم, البر, التربية, التربوي, البريطاني, التع, التعليم, التعليمي, التعامل, البعض, التفاعل, التوازن, التوتر, الدم, الدماغ, الخمس, الخمسة, الحا, الدال, الحالات, الحالة, الحاج, الداخل, الداخلي, الداخلية, الخارجي, الحذر, الحب, الخبر, الخبرة, الحيا, الدين, الحدود, الديك, الديك؟, الدراسة, الحركة, اليوم, الحوار, الدنيا, الدور, الخوف, الخط, الخطورة, الحق, الحقيقة, الحقيقي, الدكتور, الرأس, الرحم, الرغبة, الس, السلام, السلامة, السلبي, السلبية, السلوك, السلط, السلطة, الشا, الشاذة, السابق, السابقة, الصبر, الشخص, الشخصي, الشخصية, السيطرة, الصراخ, الشعور, الصف, الصفات, الشكل, الع, الظل, العا, العام, العاطفي, العديد, العين, العينين, العصبي, العصبية, العهود, العن, العنا, العناد, العنف, الغضب, العق, العقاب, الف, الإ, الهم, الهمة, الهادئ, الإثارة, الإيجابي, الإيجابية, الإحساس, الإحسان, الإس, الإسلام, الإصا, الإصابات, الو, النمو, النا, الوالد, النامية, الوالدين, النات, الناتج, الناتجة, الواحد, الوارد, الناس, النت, النتائج, النبض, الوجه, النحو, الوفا, الوفاء, النفس, النفسي, النفسية, النوم, الوق, الوقت, الضرب, الط, الطموح, الطب, الطبي, الطبيب, الطبيبة, الطري, الطريق, الطريقة, الطفل, الطفلة, الطفولي, الطوارئ, الطويل, الطويلة, الق, القلب, القا, القاد, القادم, القادمة, القدر, القدرة, القس, القوائم, امك, الكذب, الكبار, الكثير, الكر, الكره, اذا, ابا, ابي, اتخاذ, center, اترك, اتهم, ابن, ابنتي, ابني, ابنك, اتق, ابك, ادم, ادا, اختر, احترام, اختراع, احد, ادق, ارت, ارتي, ارتدائها, ارض, استمر, استمرار, استجاب, استجابة, استرخاء, استرجاع, استفز, اسيا, اعتاد, اعتبار, اعتباره, اعد, افى, افهم, اهتمام, اول, انا, انت, انتباه, انتبه, انته, انتهاء, انتهى, انتهيت, انتقل, انتقلت, اني, انحراف, انعدام, انفجار, انه, انهم, انني, اضطراب, اضطرابات, اضطهاد, اقت, ذلك, ذات, ذعر, ذنب, ذكر, ذكريات, تمل, بأمان, بأمانة, تلمسه, بلا, بماذا, تأثير, تأثيرا, تأثيراً, تأثر, تلجأ, تميز, تلحق, تمر, بمرور, تلفاز, تلو, بمئات, تلك, بال, بالم, بالملايين, بالبيت, بالتعامل, بالرحمة, بالغ, بالغة, بالعين, بالعقاب, بالضر, بالضرب, بالطفل, باب, تابع, تابعة, باد, بار, باستمرا, باستمرار, باع, باعت, باعتبار, تذكر, تبدأ, تتش, تتعرض, تحمل, بدا, تجاه, تجاوز, بيت, بحثا, بحثاً, بيتنا, تدفق, بين, بينك, تحكم, ترا, براءة, براً, تراجع, تربية, ترتفع, تربوي, بريطا, بريطاني, بريطانية, بريطانيون, ترفض, ترفضه, برنام, برنامج, ترك, تركي, تركيز, تساءل, تصاعد, بسبب, بسرعة, بشروط, تشعر, تصور, بشكل, تشكّل, تعم, تعلم, تعليم, تعليمي, تعلّم, تعاقب, تعتقد, بعد, تعديل, تعديلها, بعده, بعدها, تعرف, تعرض, تعرضا, تعرضت, تعرضوا, تعزيز, تعود, بعنف, بعض, بعضها, تعكس, تفاعل, تفك, تفكر, تهم, تهما, بإمكان, بإمكانهم, بها, تهد, بنا, بناء, بوادر, تواصل, توازن, بنت, بني, ثور, ثورة, بنز, بنزيف, توفير, تنطبق, توق, توقف, تؤكد, تضر, بضرب, تقل, بقلم, تقليد, تقليص, تقبل, تقتضي, تقر, تقرر, تقرون, بكاء, تكاد, تكذب, تكون, font, gif, خلال, دماغ, يأتون, خمس, جمعية, يمكن, حالا, حالات, حالة, حاليا, حاد, داخل, داخلية, خارجي, دافعاً, حاول, دائما, دائماً, جانب, حذر, يذكر, حبة, يتحكم, خبر, خبرات, خبرة, يتعلق, يتعرض, يتفاعل, يتفاعلون, يتهم, يبقى, يبكي, دخل, جدا, جداً, حياته, حياتهم, حياتنا, يحاسب, يحاول, يحتمل, يحتاج, يحدث؟, خير, يجري, يده, يدك, image, حرا, دراسة, حرف, حرفي, حرفين, يرون, درك, حركة, يسمع, حساس, حساسية, حسب, يسكب, يعانون, يعتق, يعتقد, يعجزون, يظهر, يعط, يعطيك, دفاع, يفيد, يفعل, يفعلون, يفهم, يفهمك, دفق, جها, جهاد, جهاز, جهة, حول, يومه, يومها, حوار, دوافع, ينبغي, ينتظر, ينتظرون, دنيا, دور, خوف, دون, ينقل, ينقلب, ينقذ, يضيف, يضع, يطلق, خطا, خطير, خطيرة, خطو, خطورة, يقلد, يقلدون, حقا, حقاً, دقة, يقتضي, يقي, يقدر, يقدرون, دقيق, دقيقة, حقيقي, يقف, يقفز, يقول, حكم, حكام, يكاد, يكذب, دكتور, يكون, man, رمياً, رأيت, رأس, راب, راح, راحل, راحت, رار, راس, راع, راعي, راعيه, راض, راك, ربما, ربات, ربي, ربع, ربوي, ربك, رحمة, ردد, رسم, رغبة, رفع, رفض, رفضه, روب, رضا, ركن, سما, سلامة, سلب, سلبية, صلى, سليم, سلسلة, سمع, سلوك, سلطة, سمك, شاء, شاذ, سابق, سابقة, صاحب, صاحبه, صادق, ساسية, ساعد, شاعر, سان, ستمر, سبب, صبر, سبوع, سياق, سياقها, سحب, سيبقى, سير, شخص, شخصي, شخصية, شخصيتك, شيطان, سيطر, صدق, صراع, صريح, سريع, سريعة, سرعة, شروط, سعد, صغير, شعر, شعور, شعورك, صفا, صفات, صفع, صفعة, سؤال, سؤالي, زواج, سنة, صوتا, صوتاً, صور, صورك, سوف, شكل, شكلا, شكّ, rom, عمل, عملة, علمي, عمليا, عمليات, عملية, علا, عمال, على, عليه, عليهم, عليهما, عليها, علينا, عليك, علو, علوم, عام, عامل, عاد, عادية, عار, عارض, عارضة, عافية, عاطف, عاطفي, عاق, عدم, عدة, عيد, عجين, عجينة, غير, عيه, عين, عيني, عينين, عربي, عرض, عرضا, عرضان, عرق, عصبية, عزيز, عشرين, ظهر, عند, عندما, عنيف, عندنا, عنف, عون, غضب, عضو, عقاب, عكس, فلا, فلذات, فله, فلهم, فلن, فالطف, فات, فاز, فاعل, فاعلون, فتح, فتق, فيل, فيما, فجر, فيه, فيها, فريق, فعل, فعلا, فعلاً, فعال, فول, فنحن, فون, فوق, فضه, فقد, فكر, إلا, إلى, إليه, إليها, همك, هات, هادئ, هذا, هذه, إثارة, إثبات, إتقان, إجابات, إيجابي, إحساس, هدوء, إيقاع, إسلام, إصلاح, إصا, إصابات, إصابة, إفرا, هنا, هنالك, هناك, إنه, هكذا, إكس, إكسا, ولم, ولا, ولادة, ولي, وليا, وأحيا, ومسؤول, ومسؤولية, ومن, وأنا, وأنت, ولون, وأكثر, نام, والأم, والأمهات, والا, والتعليم, والتعليمي, والد, والدا, والدي, والديه, والدين, والديك, والحر, والر, والش, والسيطرة, والغضب, والن, والضرب, والطفل, ناتجة, ناد, ناجحة, نادرة, نايف, واجه, واجهة, ناس, واست, واف, نافع, وان, واضح, نبا, نتائ, نتائج, نتب, نبي, نتيجة, نبينا, وتر, نتظر, وبعض, ندا, ودي, نحر, وجه, نحن, ورم, ورا, نراه, وصل, وسلم, وسلوك, وسائل, نسبة, نسبته, نزيف, وسرعة, وعلى, نظا, نظارتك, وعي, نظر, نظرنا, وعشر, وعشرين, وفا, وفاء, نفس, نفسي, نفسية, نفسه, نفسها, نفسك, وهو, وهكذا, وإكساب, نوم, نومه, ونا, ونافع, ونحن, نوع, نون, وضع, نقل, وقال, وقت, وقد, نقص, وقف, وقفات, وقفة, وكذلك, وكثير, وكثيرة, وكثرة, وكن, ضيف, ضيفا, ضيق, ضرب, ضربا, ضرباً, ضربات, ضعيف, ضعيفة, ضغوط, ضها, طمع, طموح, طلق, طبي, طبيب, طبيبة, طبق, طير, طرة, طريق, طريقة, طفل, طفلا, طفلاً, طفلة, طفله, طفلك, طوارئ, طويل, طويلة, طنين, طور, قلم, قلبك, قلي, قليل, قليلة, قام, قاد, قادم, قادمة, قاع, قبة, قدم, قدما, قدر, قدرة, قرا, قرار, قرر, قسا, قساوة, قسوة, قفا, قفز, قول, قوائم, كله, كلها, كأنه, كام, كاد, كاف, كان, كذا, كذب, كبار, كبير, كبيرة, كثر, كثرة, كيا, كيف, كيفية, كره, كشف, كشفت, كفيل, كنا, كون, كونه, كونها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ترتيب منتديات قبيلة آل حبه عالميا
 

الساعة الآن 10:51 AM


Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
الأرشيف
تصميم المنافع لتقنية المعلومات